مقالاتمقالات الإلحاد

تصريحات “الفنانين” السوريين المثيرة للجدل.. حرب على ثوابت الدين والفضيلة

شهدت الآونة الأخيرة هجومًا منظمًا على الدين وقيم المجتمع السوري عبر الدراما وإطلالات الفنانين السوريين.. نستعرض في هذه المادة أبرز التصريحات المثيرة للجدل

مناصحة – متابعة 

صرّح الممثّل السوري فايز قزق الموالي للنظام المجرم خلال مقابلة تلفزيونية بأنه “لا حياة بعد الموت، وأن نهاية الإنسان التحلل”.

وأضاف بأنّه يؤمن بالله: “وبالتأكيد هناك خالق واليوم اسمه الله، وأنا أومن به كمزيج من كل الديانات، ومهما كانت التسميات فإنها لا تعنيني”.

كما أثارت الممثلة الموالية للنظام السوري نظلي الرواس الجدل بتصريحٍ لها عن الزواج خلال حديثها لبرنامج تلفزيوني قالت فيه: “بحس أنو لازم يكون عقد الزواج مثل عقد الإيجار أو البيت أو السيارة اله مدة عشر سنين وقابل للتجديد أو الرفض”.

وأضافت أنّ زوجها السابق الممثل جلال شموط شبه مقيم في منزلها، ويتواجد يوميا معها ومع ابنتيهما تيا وليا.

وقبل أيام أثارت الممثلة السورية سلاف فواخرجي، الجدل أيضاً، بعد تصريحاتها حول الله والموت، وذلك في ردها على أسئلة الإعلامية رابعة الزيات حول وجود جنة ونار؟ فقالت فواخرجي إن “الله أحلى من إنو يحرق، الله ما بيحرق”.

هذا حال الفنانين، كفر بالله، وهزء بالأديان، وإنكار للآخرة وما فيها من جنّةٍ ونارٍ، وثوابٍ وعقابٍ، ومحاربة للفضيلة، ونشر للرذيلة، ومع ذلك، ما زالت فئام عظيمة من الناس ترى في هؤلاء قدواتٍ لهم، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَظْهَرَ الْفُحْشُ وَالتَّفَحُّشُ، وَيُخَوَّنَ الْأَمِينُ، وَيُؤْتَمَنَ الْخَائِنُ، وَتَسْقُطَ الْوُعُولُ، وَتَعْلُوَ ‌التُّحُوتُ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الْوُعُولُ، وَمَا ‌التُّحُوتُ؟ قَالَ: ” الْوُعُولُ: أَشْرَافُ النَّاسِ وَوُجُوهُهُمْ، وَالتُّحُوتُ: الَّذِينَ كَانُوا تَحْتَ أَقْدَامِ النَّاسِ”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق