الوحدة الوطنيةمقالات الوحدة الوطنية

المجلس الإسلامي السوري يصدر بيانًا حول عدوان النظام الغاشم على المدنيين في مدينة الباب

تعرف على أهم ما جاء في بيان المجلس الإسلامي السوري حول قصف مدينة الباب بريف حلب الشرقي

مناصحة – متابعة 

أصدر المجلس الإسلامي السوري بيانًا، الجمعة 19 آب/ أغسطس، أدان فيه المجزرة التي ارتكبها النظام السوري بقصفه لسوق شعبي في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ما أدى لاستشهاد وإصابة عشرات الأبرياء.

وأكد المجلس في بيانه أنّ العصابة الأسدية الحاكمة مجرمة إرهابية، لا يمكن التصالح معها بحال من الأحوال، وإن اختيار الزمرة الحاكمة لتوقيت هذا العدوان هو رد على كل من يروج للتفاوض أو التصالح معها، ويؤكد الحقيقة القاطعة أنّ هذا النظام لا يمكن اجتثاثه ولا ردعه إلا بالقوة والإرغام، والرد القوي من فصائل الثوار على النيران ومصادرها.

واستنكر المجلس الصمت المطبق على هذه الجريمة وأمثالها، فقد وقعت جريمة استخدام السلاح الكيماوي في مثل هذه الأيام، وما زالت المنظمات الدولية غير آبهة بسَوق رؤوس النظام وكبار مجرميه إلى المحاكم الدولية لإنصاف المظلومين.

واعتبر المجلس أن من يروج لإعادة اللاجئين بحجة أمان المناطق المحررة واهم، فهذه المناطق ليست آمنة، وإن الصور البشعة لجريمة اليوم أكبر دليل وشاهد على ذلك.

وختم المجلس بيانه بالدعاء بالرحمة للشهداء وبالشفاء العاجل للمصابين والهلاك والدمار للمعتدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق